تسجيل الدخول

معلومات ومستندات خاصة بعملية المراجعة

​ 

معلومات ومستندات خاصة بعملية المراجعة
 
يوفر هذا القسم معلومات عامة تفيد منتسبي المدارس في الإعداد للمراجعات، وتوضح العمليات الرئيسة المرتبطة بالمراجعة وفي ذات الوقت توفر الاستمارات والوثائق المهمة لكافة العمليات:
 

 - آراء أولياء الأمور

  

إطار المراجعة

يحدد إطار المراجعة متطلبات التقييم التي تُستخدم في مراجعة جودة أداء جميع المدارس الحكومية في مملكة البحرين، ويتناول المجالات الرئيسية التي سيقوم المراجعون بتقييمها عند إصدار الأحكام؛ للوصول إلى حكم عام على فاعلية أداء المدرسة، وقدرتها على التحسّن.

 

يرجى الضغط على الرابط للإطلاع على إطار المراجعة (PDF)


• جودة المخرجات
- مجال الإنجاز الأكاديمي.
- مجال التطور الشخصي، والمسئولية الاجتماعية.
 
• جودة العمليات الرئيسية
- مجال التعليم والتعلم والتقويم.
- مجال التمكين، وتلبية الاحتياجات الخاصة.

ضمان جودة المخرجات والعمليات
- مجال القيادة والإدارة والحوكمة.

 

الإرشادات والاستمارات (الرجوع إلى أعلى)
التظلم
إرشادات للمدارس
تقدم هذه التعليمات إرشادات للمدارس حول إجراءات التظلم التي ينبغي اتباعها للاعتراض على أحكام المراجعة التي أجرتها إدارة مراجعة أداء المدارس الحكومية بهيئة جودة التعليم والتدريب، حيث يكون طلب التظلم على هيئة كتاب رسمي تُرفق معه استمارة التظلم مدعّمةً بالأدلة ذات العلاقة.
ويحق للمدرسة التظلم وفقًا للإجراءات التالية:
 
1- طلب تظلم (المرحلة الأولى):
أ.  يتم تقديم طلب تظلم للاعتراض على أحكام المراجعة كما هو مذكور أعلاه إلى مدير الإدارة المعنية في غضون خمسة أيام عمل من تاريخ انتهاء المراجعة.
ب.  يتم تبليغ المدرسة باستلام طلب التظلم وقرار قبوله أو رفضه.
ج.  تستلم المدرسة كتابًا رسميًّا يبلغها بنتيجة التظلم في غضون 25 يوم عمل من تاريخ استلام الهيئة طلب التظلم (المرحلة الأولى)
 
2  - طلب تظلم (المرحلة الثانية):
أ.  يحق عادةً للمدرسة تقديم طلب تظلم ثانٍ إن لم ترضَ بنتيجة طلب التظلم الأول (المرحلة الأولى)، شريطة ألّا يحتوي على أي تعليقات حول التقرير الأولي.
ب.  ينبغي تقديم طلب التظلم (المرحلة الثانية) إلى الرئيس التنفيذي للهيئة في غضون (5) أيام عمل من تاريخ استلام نتيجة طلب التظلم (المرحلة الأولى).
ج. يتم الإقرار باستلام طلب التظلم خطيًّا وإرساله إلى المدرسة لتبليغها بتاريخٍ محددٍ لبدء عملية التظلم.
د. يتم تبليغ المدرسة عادةً بنتيجة طلب التظلم (المرحلة الثانية) في غضون (30) يوم عمل من تاريخ بداية عملية التظلم.
 
3  - في حال تغيير أحكام المراجعة الأولية التي تقدم إلى المدرسة في نهاية المراجعة، يحق لها تقديم طلب تظلم رسمي، حيث يعتبر طلب تظلم من (المرحلة الثانية). ولكن على المؤسسة تقديمه في غضون (5) أيام عمل من تاريخ استلام التقرير الأولي الذي تغيّرت فيه الأحكام.
 
 4  - يمكن أن يُسمح للمدرسة بتقديم طلب التظلم (المرحلة الثانية) حال عدم تمكنها من تقديم طلب التظلم (المرحلة الأولى) خلال الفترة المخصصة في بعض الظروف الخاصة، بشرط توافر الموافقة الخطية للرئيس التنفيذي للهيئة.
لن يتم النظر في أي طلبات تظلم لا تتبع التعليمات الواردة أعلاه.
 
 

إرشادات للمدارس
تتضمّن هذه التعليمات إرشادات للمدارس بخصوص الإجراءات المتبعة للتقدّم بالشكاوي حول قواعد السلوك أو الاتصالات أو أداء فريق إدارة مراجعة أداء المدارس الحكومية. أما إذا أرادت المدرسة التقدم بطلب تظلمٍ بشأن أحكام المراجعة فعليها الرجوع إلى إجراءات التظلم، حيث ينبغي أن تكون كافة طلبات الشكاوي على هيئة كتاب رسمي تُرفق معه استمارة الشكوى مدعّمةً بالأدلة ذات العلاقة، وفقًا للخطوات التالية:
 
1  - يجوز للمدرسة تقديم طلب شكوى رسمي إلى مدير الإدارة في غضون (5) أيام عمل من تاريخ انتهاء المراجعة باستخدام استمارة الشكوى الخاصة بالمدارس.
2  - تبلغ الإدارة المدرسة باستلام الشكوى في غضون يومي عمل.
3  - تستقصي الإدارة الحقائق المتعلقة بالشكوى للوصول إلى استنتاج وقرار وفقًا للقواعد والأنظمة السارية.
4  - حال وجود مخالفة من قبل الفريق ​أو أحد أعضائه، تتم متابعة المخالفة واتخاذ الإجراء اللازم بحق مرتكبها حسبما تراه اللجنة الإدارية مناسبًا.
5 - يرسل المدير التنفيذي كتابًا رسميًّا إلى المدرسة في غضون 20 يوم عمل يبيّن فيه القرار الذي اتخذته اللجنة نتيجةً للتحقيق الذي تم إجراؤه.
 
تجدر الإشارة إلى أنه يحق لأعضاء فريق المراجعة التابع للإدارة تقديم شكوى بحق منتسبي المدرسة حال حدوث مشكلة بين أحد أعضاء فريق المراجعة (أو أكثر) وأحد منتسبي المدرسة (أو أكثر)، و/أو تتسبب المدرسة في مشكلةٍ ما، حيث سيتدخل قائد فريق المراجعة أو مدير ضمان الجودة على الفور لمعالجة المشكلة. أما إذا استدعى الأمر أن يتقدم فريق المراجعة بشكوى لدى وزارة التربية والتعليم أو الجهة المعنية في المدرسة بخصوص ما حدث، سيتم اتخاذ خطوات معينة لمعالجة المشكلة بصورةٍ رسمية.
 
 

التقييم الذاتي (الرجوع إلى أعلى)
إرشادات للمدارس
تهدف إرشادات التقييم الذاتي لمساعدتك – بوصفك مدير مدرسة– على الاستعداد للمراجعة بشرحها كيفية تعبئة استمارة التقييم الذاتي. ولكن استمارة التقييم الذاتي ليست مجرد استمارة يتطلب تعبئتها قبل موعد المراجعة، بل هي تساعدك على تنظيم الكمّ الكبير الذي لديك من المعلومات حول مدرستك، وإصدار الأحكام حول إنجازاتها. كما أنها ستساعدك على رؤية مواطن القوة والضعف لدى المدرسة بصورةٍ أوضح، وعلى التخطيط للتحسين.
 
وينبغي عليك تحديث استمارة التقييم الذاتي بانتظام، وليس فقط استعدادًا للمراجعة، بل لضمان تحديث معرفتك بالمدرسة وتقييمك لفاعليتها باستمرار.
 
وتتبع تعبئة استمارة التقييم الذاتي عمليات إدارية متعددة تشمل المتابعة والتقييم، حيث يعتبر التقييم الذاتي الدقيق والشامل من مؤشرات الإدارة الجيدة.
 
ومن ناحية أخرى، لا توجد مهارة خاصة للقيام بالتقييم الذاتي، فالمهنيّون يطبقونه دومًا بهدف التحسين.
 
فغالبًا ما يسأل المعلمون أنفسهم:
"هل كان هذا درساً جيداً؟" أو "كيف يمكنني تطوير مهارات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لدي؟"
 
ويسأل المديرون أنفسهم:
"هل اتخذت القرار السليم؟" أو "كيف يمكنني استغلال الموارد المتوفرة بصورة أفضل؟"
ولأن العاملين في المدارس يهتمّون بعملهم، فإنهم يسألون أنفسهم باستمرار عن مستوى أدائهم وكيف يمكنهم تحسينه. وعلى غرار ذلك، تحثّك استمارة التقييم الذاتي على طرح الأسئلة المذكورة في إطار وإرشادات المراجعة بطريقةٍ ممنهجةٍ تتطلب منك تعليل إجاباتك بالتفصيل.
 
وتهدف المراجعة على تقديم توصيات تساعدك في تحسين المدرسة، حيث إن المراجع لا يملك دافعًا للنقد دون سبب، وسيساعدك التقييم الذاتي أنت والمراجعين على الخوض – إن أمكن - في نقاشٍ مهنيٍّ مفتوحٍ على أسسٍ متساوية. وتجدر الإشارة هنا إلى أن التقييم الذاتي هو محور عملية المراجعة.
 

آراء أولياء الأمور (الرجوع إلى أعلى)
تحرص الإدارة على مشاركة أولياء الأمور في عملية المراجعة، ولذلك فهي تسعى دومًا للوقوف على آرائهم حول مدارس أبنائهم والخدمات التي تقدمها. ولقد قامت الإدارة بحوسبة عملية استقصاء آراء أولياء الأمور عن طريق الاستبانة الالكترونية لضمان السرية وتشجيع عددًا أكبر من أولياء الأمور على المشاركة في العملية. هذا وتعمل الإدارة بصورة مستمرة على تطوير آليات استقصاء آراء أولياء الأمور لضمان أكبر قدر من المشاركة. هذا ويتم الاختيار عشوائيًّا من أولياء الأمور الذين يبدون رغبةً في المشاركة في اجتماع أولياء الأمور كما تتم دعوتهم للاجتماع الذي سيُعقد في المدرسة أثناء المراجعة.