تسجيل الدخول

مهارات القرن الواحد والعشرو​​ن

قامت الهيئة بإدراج مهارات القران الواحد والعشرين في اطار مراجعة المدارس بهدف التأكد من توافر المهارات المطلوبة لمواكبة التغييرات الملازمة للثورة الصناعية الرابعة.

مهارات القرن الواحد والعشرو​ن (2018)
في ظل التغيرات المستمرة التي تطرأ على المجتمعَيْن: المحلي والعالمي؛ أصبح تحديد المهارات المطلوبة للمتعلم أمرًا أساسيًّا؛ بغية الوصول إلى فردٍ قادرٍ على التعامل مع متطلبات المراحل اللاحقة لتخرجه من المدرسة؛ وعليه فإن إطار مراجعة أداء المدارس قد ركز على تطويرها، من خلال الاستناد إلى مهارات القرن الواحد والعشرين، والتي تُعَدُّ منطلقًا لمجالات الإطار ومعاييره، بحيث تفرز العملية التعليمية أفرادًا متمكنين من المهارات الأكاديمية والحياتية الداعمة، وقادرين على التأقلم والمنافسة ومواجهة التحديات. 
وارتكز الإطار على تعزيز مهارات: التفكير الناقد، والتواصل والعمل الجماعي، والإبداعُ وحلُّ المشكلات، والقيادة وصنع القرار، والمواطنة المحلية والعالمية، والريادة والمبادرة، والثقافة التكنولوجية، والتمكن اللغوي. 

  •التفكير الناقد والتحليل المنطقي، وباستقلالية، والتعامل مع المعلومات بمسئولية، وتطوير القدرة على تقييمها وتحقيقها من غير تحيُّز.
  •التواصل والعمل الجماعي: تنمية تفاعل الطلبة في العمل الجماعي بروح الفريق الواحد، وإيصال الآراء والأفكار بكفاءة، والتواصل معًا بفاعلية، والقدرة على التفاوض، والمناقشة والإقناع، والبناء على أفكار الآخرين، باستخدام أساليب التواصل والاتصال المختلفة، وبما يضمن تحقيق النتائج.
الإبداعُ وحلُّ المشكلات: تعزيز قدرة الطلبة الخروج عن النمطية في مواجهة المواقف الحياتية؛ وذلك باستحضار حلول جديدة، واستخدام الموارد المتاحة بصور غير مألوفة، وربط المعلومات والحقائق المختلفة؛ بما يسهم في حلِّ المشكلات التي يوجهونها يوميًّا.
•القيادة وصنع القرار: تعزيز الطلبة لتصدُّر المواقف، وإلهامهم وتحفيزهم، ليكونوا قادرين على اتخاذ القرارات السليمة المبنية على الأدلة، وتحديد الخيارات ودراستها، واختيار المناسب منها، بما يراعي المصلحتين الشخصية والعامة.
  •المواطنة المحلية والعالمية: توجيه معارف الطلبة وسلوكهم وقيمهم بمسئولية، بما يعزز التقارب الفكري بين مكونات المجتمع المختلفة، ويرفع وعيهم بالتحديات العالمية، ويزيد من إسهاماتهم في بناء وتطوير وطنهم بشكل أساسي، وتأصيل ممارسات الاستدامة البيئية، والعدالة الاجتماعية، والمساهمة في تكوين توجهات إيجابية نحو المشكلات العالمية، بما يزيد من التقارب الثقافي العالمي.
الريادة والمبادرة: قدرة الطلبة على إدارة الذات بصورة منتجة، والسعي إلى تحقيق أهدافهم الشخصية بعزيمة قوية ودافعية عالية، والتعامل مع حالات الفشل والإحباط بإيجابية، وتحليل المخاطر برؤية واضحة، والمبادأة في الطرح والتعامل مع المشكلات العارضة، وتقديم المقترحات البنَّاءة؛ ليكونوا قادرين على ريادة الأعمال في الحياة المستقبلية.
استخدام التكنولوجيا في العملية التعليمية، و تمكين الطلبة من صناعة المعلومات أو الوصول إليها، وإدارتها، وتفنيدها، ونقدها، ونشرها، ولكن بحرص ودراية تامة بأثر المحتويات التكنولوجية وخطورتها على الفرد
والم
جتمع.
  •التمكن اللغوي: قدرة الطلبة على التميُّز الفكري، والإنتاج الأدبي والعلمي؛ بما يعزز روح الانتماء لديهم للوطن المحلي والعالمي، ويحافظ على الموروث الثقافي، والهُوِيَّة الوطنية، باستخدام اللغة الأم، إضافة إلى كفاءة التواصل بأكثر من لغة. 

ولمزيد من التفاصيل الرجاء الاطلاع على دليل مراجعة المدارس: